القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تضمن وصول رسائلك إلى البريد الوارد INBOX وكيف تتجنب تصنيفها كرسائل بريد مزعجة SPAM

كيف تضمن وصول رسائلك إلى البريد الوارد INBOX وكيف تتجنب تصنيفها كرسائل بريد مزعجة SPAM
كيف تضمن وصول رسائلك إلى البريد الوارد INBOX وكيف تتجنب تصنيفها كرسائل بريد مزعجة SPAM

أهلاً بكم متابعي مدونة أرباح العرب مرحباً بكم في هذا المقال الشامل الذي سنتحدث فيه عن كيفية ضمان وصول رسائلك إلى البريد الوارد .INBOX وكيف تتجنب تصنيفها كرسائل مزعجة SPAM.
في الحقيقة لقد وصلتني الكثير من الرسائل والإستفسارات عن كيفية إرسال رسائل البريد الإلكتروني في حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني إلى البريد الوارد أو فولدر الـ INBOX وكيف تتجنب كمسوق إلكتروني تصنيف رسائلك كرسائل مزعجة SPAM وإشتكى البعض أن الغالبية العظمى من حملات التسويق التي تتم عبر البريد الإلكتروني تصل إلى فولدر الـ SPAM حتى بإستخدام خدمات الإرسال الجماعي المدفوعة وإن شاء الله سوف أجيب على هذه الأسئلة في هذا المقال المفصل وسوف أساعدك ببعض النصائح لتضمن وصول حملاتك الترويجية إلى البريد الوارد مباشرة INBOX.

هل تعلم أن هناك أكثر من 3.8 بليون مستخدم للبريد الإلكتروني حول العالم منهم 300 مليون مستخدم لبريد Gmail فقط؟ لذلك إذا كان لديك قائمة بريدية فهناك احتمال كبير بأنك ترسل بالفعل بريداً إلى مستلمي Gmail. ولكن هل تصل رسائلك الإلكترونية إلى البريد الوارد أم يتم تصنيفها كرسائل مزعجة؟

إذا كنت تعمل في مجال التسويق عبر البريد الإلكتروني Email Marketing فأنت بالتالي تحت ضغط مستمر ويتمثل هذا الضغط في الاضطرار إلى التفكير الدائم في مصائد البريد العشوائي Spam والكلمات التي تجعل رسائلك تصنف كبريد عشوائي Spam وقوانين مكافحة البريد العشوائي Spam إلخ. حيث أصبح صياغة رسائل البريد الإلكتروني المستهدفة وتجنب إرسالها إلى البريد العشوائي فنًا بحد ذاته. لماذا؟

لأن مزودي خدمة الإنترنت (ISPs) يشنون حرباً وحشية ضد مرسلي البريد العشوائي ومع ذلك فهي مبررة ولسوء الحظ فإن هذه الحملات نادراً ما تصيب مرسلي البريد العشوائي الحقيقيين حيث يقع الضرر الجانبي أولاً ليشمل البعض منا نحن مسوِّقي البريد الإلكتروني ذوي النوايا الحسنة الذين لا يملكون الحظ أو الخبرة الكافية.

أثبتت الدراسات إن 79٪ في المائة فقط من رسائل البريد الإلكتروني المرسلة من قبل المسوقين عبر البريد الإلكتروني ذوي النوايا الحسنة تصل إلى صناديق البريد الوارد للمشتركين INBOX. كيف ذلك؟ حسناً سأخبرك. لا يتطلب الأمر عادة سوى خطأ بسيط تقوم به كمسوق حسن النية أثناء إرسالك رسائل البريد إلكتروني لكي يقوموا بإرسالك إلى الدائرة التاسعة من جحيم رسائل البريد الإلكتروني المزعجة مما يتسبب في أضرار جسيمة لسمعتك كمسوق بريد إلكتروني حسن النية والتي لا يمكن إصلاحها.


تتضح خطورة المشكلة من حقيقة أن كل مزودي خدمات الإنترنت حول العالم تقيد بشكل قانوني استخدام البريد الإلكتروني العشوائي. ويمثل قانون CAN-SPAM الأمريكي لعام 2004 و CASL الكندي لعام 2014 (تشريع مكافحة البريد المزعج في كندا) محاولات الدول الرائدة لحماية الأشخاص من البريد غير المرغوب فيه جنبا إلى جنب مع مقدمي خدمات الإنترنت ويبدو أنهم يقومون بعمل جيد.

لذلك أود أن أعرض عليك ما يجب أن تفعله كمسوق حسن النية أثناء إرسالك رسائل البريد الإلكتروني لمشتركيك سيساعدك هذا الدليل الشامل على تجنب الوقوع في فخاخ فلاتر البريد العشوائي للوصول إلى البريد الوارد بأمان.


ما المقصود بفخاخ وفلاتر البريد العشوائي Spam Traps and Filters

خط دفاع مزودي خدمات الإنترنت ISP الأول ضد مرسلي البريد العشوائي يكون عبارة عن مصائد وتكون في الواقع عناوين بريد إلكترونية مصممة خصيصاً لتحديد وتتبع مرسلي البريد العشوائي.

إذا وصل بريدك الإلكتروني الذي تم إستخدامة في عملية الإرسال إلى مثل هذه العناوين فسيتم الإبلاغ على الفور على أنك من مرسلي البريد العشوائي. وسيتم حظر عنوان IP الخاص بك وسيتم خفض معدلات التسليم الخاصة بك وقد يستغرق الأمر ما يصل إلى عام لاستعادة سمعتك مرة أخرى.هذه هي طريقة فخاخ البريد المزعج وظيفة مخيفة جدا!

شيء آخر يدعو للقلق حول الفخاخ وهي عناوين البريد الإلكتروني المعاد تدويرها وتكون عادة عناوين بريد إلكتروني غير نشطة يستحوذ عليها مزود خدمة الإنترنت بعد فترة معينة من عدم النشاط. إذا وصل بريدك الإلكتروني إلى مثل هذه العناوين فإن العواقب ليست خطيرة. وسيقوم مزود خدمة البريد الإلكتروني ESP الخاص بعميلك بإرسال إخطار بالارتداد Bounce لإعلامك بأنك ترسل رسالة بريد إلكتروني إلى عنوان غير موجود. ولكن إذا استمريت في إرسال رسائل البريد الإلكتروني إلى عناوين البريد غير الموجودة أو ذات الارتدادات الصعبة Hard Bounces فسوف تقع في النهاية ضحية لمصيدة الرسائل الغير مرغوب فيها.

يتمثل خط الدفاع الثاني لمزود خدمة الإنترنت (ISP) في استخدام عوامل أخرى لفلترة وتصفية البريد العشوائي ويكون عادة عبارة عن برنامج يقوم باستخدام معايير مخصصة لتصفية رسائل البريد غير المرغوب فيها وبالتالي منعه من الوصول إلى البريد الوارد INBOX. تقوم فلاتر تصفية البريد العشوائي بفحص رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك بأدق التفاصيل وذلك للتأكد من أن المحتوى غير الملائم والمكتوب بشكل سيء لا يصل إلى المشتركين ولكن وبدون المزيد من التفاصيل المملة إليك بعض أهم الأشياء التي يجب عليك العناية بها لضمان وصول رسائلك إلى البريد الوارد وتجنب فخاخ البريد العشوائي المخيفة:


كيف تتجنب فخاخ البريد العشوائي SPAM:
استخدام اسم مرسل قابل للتعرف:
من الجيد أن نسعى دائماً لإرسال رسائل بريد إلكتروني من عنوان بريد إلكتروني يحتوي بشكل مفضل على اسمك الشخصي مع علامتك التجارية حتى يتعرف المستلمون عليك بسهولة. لماذا؟ ببساطة لأنه في بحر رسائل البريد الإلكتروني التي يتلقاها المشتركون كل يوم عليهم اختيار أي منها يفتح. ويفضل الناس فتح تلك التي تتضمن اسماً شخصياً في المربع "من - To" بدلاً من تلك التي تحتوى على عبارات وجمل عشوائية.

كيف تضمن وصول رسائلك إلى البريد الوارد INBOX وكيف تتجنب تصنيفها كرسائل بريد مزعجة SPAM
مثال على إستخدام إسم مُرسل قابل للتعرف


أثبتت الدراسات أن هناك 45٪ في المائة من مستلمي البريد الإلكتروني سينقرون على البريد العشوائي استناداً إلى المعلومات التي يرونها فقط في حقل "من - To" والاسم وعنوان البريد الإلكتروني كما تعتبر عناوين البريد الإلكتروني مثل firstnamelastname @ domain خياراً جيداً علاوة على ذلك يميل كبار مزودي خدمة البريد الإلكتروني (ESP) إلى إيلاء اهتمام وثيق لحقل "من - To". لماذا؟ لأن تقنية البريد العشوائي لها أيضاً ترشيح معتمد على سمعة المُرسل ويقوم يجمع معلومات حول مصدر الرسالة وعنوان IP والمجال وغالباً ما يؤدي تغيير عنوان IP المصدر إلى إثارة الشبهات حولك من مزودي خدمة البريد الإلكتروني ESP. مما يدفعهم في النهاية لإجراء فحص عليك. وإذا اخترت عن غير قصد عنواناً مدرجاً في القائمة السوداء فسيتم تصنيف بريدك الإلكتروني في نهاية المطاف على أنه بريد عشوائي مع العلم ان تغيير عنوان البريد الإلكتروني بشكل متكرر يؤدي إلى إرباك أجهزة الاستقبال التي ستشعر بالإغراء لتمييزك على أنك بريد مزعج أيضاً.


إختر مزود خدمة بريد موثوق به:
يكتسب مزودو خدمة البريد الإلكتروني سمعة جيدة بناءاً على السمعة الطيبة لعملائهم. على سبيل المثال كلما كان عملاء مزود خدمة بريد إلكتروني ما يقوموا بإرسال أشياء قيمة وذات صلة وكانت عناوين IP ألخاصة بهم تحمل سمعة جيده كلما حصل مزود خدمة البريد على نفس السمعة الجيدة ويصبح موثوق أيضاً لذلك من المهم جداً أن تولي إنتباهك نحو إختيار مزود حدمة بريد إلكتروني موثوق.


الحصول على شهادة من قبل طرف ثالث:
هناك أيضاً إمكانية للحصول على شهادة من طرف ثالث تعمل كضمان لمقدمي خدمات الإنترنت بأنك لست بريداً مزعجاً هناك الكثير من الشركات التي تقوم بتقييم ممارسات بريدك الإلكتروني وتصديقك كمرسل موثوق به. تضمن هذه الشهادة أن تصل رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك إلى غالبية صناديق البريد الوارد التي ترسل إليها رسائل البريد لأنها تشير إلى مزود خدمة الإنترنت للسماح لرسائل البريد الإلكتروني بتجاوز مرشحات البريد العشوائي. هذه ليست خدمة مجانية ولكنها تستحق الاستثمار فيها نظراً لأن الأموال التي تنفقها يمكن أن تعود مع زيادة عمليات التحويل.

تحقق مما إذا كنت مدرجاً على القوائم السوداء:
إذا كان عنوان IP الخاص بك له سمعة سيئة في العالم الافتراضي فمن الأرجح أن رسائل البريد التي ستقوم بإرسالها سينتهى بها المطاف في مجلد البريد العشوائي. تؤثر سمعة عنوان IP الخاص بك على معدلات تسليم البريد الإلكتروني بشكل ملحوظ.
هناك بعض الأدوات مثل Multirbl أو MxToolbox  تتيح لك التحقق مما إذا كنت مرسلاً مدرجاً على القوائم السوداء أم لا. كل ما عليك فعله هو إدخال عنوان IP أو عنوان البريد إلكتروني للتحقق مما إذا كانت مدرجاً على القوائم السوداء أم لا.
كيف تضمن وصول رسائلك إلى البريد الوارد INBOX وكيف تتجنب تصنيفها كرسائل بريد مزعجة SPAM
تحقق مما إذا كنت مدرجاً على القوائم السوداء

اختبر رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك قبل إرسالها:
من الجيد دائماً اختبار رسائل البريد الإلكتروني قبل إرسالها إلى المشتركين. على سبيل المثال يساعدك MailTester في اختبار جودة رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك حيث أنه يحاكي مرشحات وفلاتر وفخاخ البريد المزعج وقد تساعدك النتيجة التي ستحصل عليها على تحسين القابلية للتسليم.


كن دائماً على علم بتقنيات عوامل تصفية مزود خدمة الإنترنت وقوانين مكافحة البريد العشوائي:
قد تبدو هذه مهمة شاقة ومملة لأنها تتطلب منك أن تكون متيقظاً دائماً للتغيرات التكنولوجية والقوانين القادمة ومع ذلك فإن التعلم والتحسين المستمرين سوف يفيدان حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني التي ستقوم بإطلاقها على المدى الطويل.

حافظ على قوائمك البريدية نظيفة:
 لتجنب مصائد وفلاتر البريد العشوائي من الضروري أن تحافظ على نظافة قوائمك البريدية فكما أوضحت من قبل سيؤدي بك إرسال عدد من رسائل البريد الإلكتروني إلى عنوان غير نشطه إلى فخ البريد المزعج من قبل مزود خدمة الإنترنت. تعد معدلات الارتداد Bounces أحد العوامل المهمة التي يتتبعها مزودو خدمات الإنترنت لتحديد سمعتك كمرسل للبريد الإلكتروني مما سيضر قابلية التسليم الخاصه بك لذلك انتبه إلى الإشعارات التي يرسلها مزود خدمة الإنترنت إليك وإحذف عناوين البريد الإلكتروني ذات الإرتدادات من قائمتك وإليك تلك الآداة المجانية التي ستساعدك للإبقاء على قوائمك البريدية نظيفة Super Email Validator 
كيف تضمن وصول رسائلك إلى البريد الوارد INBOX وكيف تتجنب تصنيفها كرسائل بريد مزعجة SPAM
مثال على عناوين بريد إلكتروني غير نشطه Hard Bounces

لا تقم أبداً بشراء قوائم البريد الإلكتروني:
إن شراء قوائم البريد الإلكتروني أمر خاطئ على العديد من المستويات لدرجة أنني لا أعرف من أين أبدأ فمن الناحية القانونية يمثل هذا انتهاكاً لشروط خدمة مزود خدمة الإنترنت ويعد بيع أو نقل عناوين البريد الإلكتروني إلى قوائم أخرى أمراً غير قانونياً كما يمثل انتهاكاً لخصوصية الأشخاص الذين ترد عناوينهم في القائمة نظراً لعدم قبولهم مطلقاً للاتصال بك.

أثبتت الدراسات أن 40% في المائة أو أكثر من قوائم البريد الإلكترونية التي يتم إعادة بيعها أو نشرها تحتوي على معلومات غير محدثة وعادة ما تحتوي على عناوين غير نشطة أو عناوين لمصائد بريد غير مرغوب فيه التي سبق وإستحوذ عليها مزود خدمة الإنترنت لذا ابتعد عنهم وإليك أفضل الطرق المجانية للحصول على عناوين بريد إلكتروني مستهدفة قد تساعدك.

إنتبة من المشتركين الغير نشطين:
إذا لاحظت أن بعض المشتركين لديك لا يفتحون ولا يقرأون رسائل البريد الإلكتروني ولا ينقرون عليها فيجب عليك التصرف بناءاً على ذلك بحذفهم من قائمتك البريدية.
قد يضر المشتركون الغير نشطين بسمعتك مما قد يؤثر بشكل مباشر على معدلات قابلية التسليم الخاصة بك لذلك إما أن تبدأ حملة تعرض عليهم إعادة الإشتراك أو أن تقوم بحذفهم من قوائمك البريدية.

احترم المشتركين:
أحد الافتراضات الرئيسية لقانون CAN-SPAM هو أنه يجب عليك تقديم خيار "إلغاء الاشتراك unsubscribe" دائماً. إذا أراد الناس إلغاء الاشتراك فدعهم يذهبون. اجعل رحلتهم سهلة بجعلها عملية من خطوة واحدة واحترم رغباتهم ولا تقم بإرسال رسائلك بالبريد الإلكتروني مرة أخرى حيث أنه إذا استمريت في إرسال رسائل البريد الإلكتروني إليهم بعد ذلك فمن المحتمل أن يقوموا بتحديدها كرسائل غير مرغوب فيها مما سيضر بسمعتك على المدي البعيد ويقلل من قابلية تسليم بريدك الإلكتروني مع مرور الوقت.
كيف تضمن وصول رسائلك إلى البريد الوارد INBOX وكيف تتجنب تصنيفها كرسائل بريد مزعجة SPAM
مثال على إضافة خاصية إلغاء الإشتراك

اعتنى جيداً بخطوط الموضوع:
كما يقول البعض التسويق فن والفن يكمن في التفاصيل ينطبق هذا على فن التسويق عبر البريد الإلكتروني بشكل عام  خاصة عندما يتعلق الأمر بصياغة خطوط المواضيع.

أثبتت الدراسات أيضاً أن 69٪ من الأشخاص سيقوموا بوضع علامة على البريد الإلكتروني كبريد مزعج استناداً إلى عنوان الموضوع الذي يرونه لتجنب ذلك تأكد من عدم القيام بما يلي:

لا تستخدم علامات تعجب متعددة من أجل لفت انتباه الناس إلى بريدك الإلكتروني من المهم صياغة سطور بارعة وموضوعية وبريد إلكتروني قصير ذات صلة وفي واقع الأمر توضح الدراسة أن سطور الموضوعات بالبريد الإلكتروني التي تنتهي بعلامة استفهام لديها معدلات فتح أعلى بنسبة 44٪ من تلك التي تحتوي على علامات تعجب. لا تخلق الدراما باستخدام نقاط تعجب متعددة في صف واحد لأن الاحتمالات هي أنها ستظهر كرسالة غير مرغوب فيها للمستلمين ومزودي خدمات الإنترنت.


ابتعد عن الكلمات التي تثير حماس فلاتر البريد العشوائي:
لتجنب الحماس الزائد لفلاتر البريد العشوائي والوقوع في فخاخها انتبه إلى صياغة سطور المواضيع الخاصة بك بالكلمات والعبارات مثل "مجاني" و "أفضل سعر" و "نقود" و "لا التزام" فهذه الكلمات مكانها في النهاية القائمة السوداء نظراً لارتباطها الدائم برسائل البريد العشوائي. تذكر كل رسائل البريد الإلكتروني التي اعتدنا الحصول عليها والتي قدمت جائزة مجانية في مقابل اتباع بعض الخطوات التي تتعلمها بمجرد فتح البريد الإلكتروني.

لا تقدم وعود زائفة:
لتجنب أن يتم تمييز رسائلك كرسائل غير مرغوب فيها من المهم مواءمة سطر الموضوع مع ما تقدمه في محتوى البريد الإلكتروني بمعنى آخر إذا كان سطر الموضوع الخاص بك ينص على: "مرحبًا، سؤال سريع؟" فهل تتضمن بالفعل سؤالاُ قصيراُ يسهل الإجابة عليه؟
تسليم ما وعدت به في سطر الموضوع أمر مهم جداً لأنه إذا كانت نسخة البريد الإلكتروني الخاصة بك لا تتوافق مع العرض الوارد في عنوان الموضوع فمن الأرجح أن يقوم الأشخاص بوضع علامة على بريدك الإلكتروني كرسالة غير مرغوب فيها.

اعتني جيداً بمحتوى البريد الإلكتروني:
تقوم فلاتر تصنيف البريد العشوائي بفحص نسختك بدقة عالية وعادة ما يقوم مزودو خدمات الإنترنت بتصنيف رسائل البريد الإلكتروني كبريد مزعج استناداً إلى المحتوى والصور التي وردت في نسخة البريد الإلكتروني.

كل شيء مهم التصميم، الخطوط، المرفقات، التضمينات، الصور، كل شيء حتى أكثر الأشياء الغريبة مثل استخدام كلمة "الفياجرا" يمكنها تنبيه مرشحات البريد العشوائي وهنا ، فإن أفضل سياسة هي الحفاظ على التفاصيل إلى الحد الأدنى وتبسيطها قدر الإمكان.

تجنب محتوى الوسائط:
لا يسمح غالبية مزودي خدمات البريد الإلكتروني بعرض محتوى الوسائط المرئية والمتحركة مثل تضمين الفيديو أو فلاش لذلك تجنب وضعهم في رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك.

إذا قمت بإستخدامها ولم تظهر أو تعمل بشكل صحيح فسيبدو الأمر متقلباً وفوضوياً لعملائك هذا يمكن أن يضر بمصداقيتك لأن البريد الإلكتروني سوف يبدو غير مرغوب فيه.

إذا كان محتوى الوسائط ضرورياً لحملتك التسويقية فضعه على موقع الويب الخاص بك وأدخل رابطاً في نسختك على سبيل المثال إذا كنت ترغب في أن يرى المشتركون مقطع فيديو فقم بتضمين صورة تحتوي على زر تشغيل يؤدي بمجرد النقر فوقها إلى توجيه عملائك إلى مقطع فيديو معين على موقع الويب الخاص بك.

أيضاً تجنب استخدام JavaScript والبرامج النصية الديناميكية الأخرى حيث إنها ستقوم بتنبيه عوامل تصفية البريد العشوائي.

عادة لا يسمح عملاؤك للنصوص الديناميكية بالعمل في متصفحاتهم لذا فإن استخدامها سيؤدي إلى خلق التأثير نفسه تماماً مثل محتوى الوسائط الذي لا يظهر بشكل صحيح.
كيف تضمن وصول رسائلك إلى البريد الوارد INBOX وكيف تتجنب تصنيفها كرسائل بريد مزعجة SPAM
مثال على عدم ظهور الصور بشكل صحيح

تجنب تضمين نماذج تسجيل:
يمثل تضمين النماذج في نسخة البريد الإلكتروني إشارة حمراء أخرى إلى عوامل تصفية البريد العشوائي تمثل النماذج مخاطرة أمنية ولا يتم دعمها عادة من مزودي خدمات البريد الإلكتروني فبدلاً من تضمين النماذج يمكنك إما إضافة إرتباط بالصفحة التي ترغب في زيارتها أو إدراج زر الحث على الشراء.

تجنب إرسال المرفقات:
يؤدي إرفاق ملفات برسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك مثل مستندات Word أو ملفات PDF إلى تنبيه مرشحات البريد العشوائي على الفور وتُزيد الملفات المرفقة أيضاً من حجم بريدك الإلكتروني وبالتالي يستغرق تحميلها وقتاً أطول ويمكنك تجاوز ذلك عن طريق وضع مرفقاتك على موقع الويب الخاص بك وتوفير رابط أو زر يؤدي إليها.

إنتبه للخطوط والألوان:
يبدو أن الناس يولون الكثير من الاهتمام للخطوط والألوان المستخدمة في نسخة البريد الإلكتروني. أثبتت الدراسات أن أكثر من 60٪ في المائة من الأشخاص يروون أنه من غير المقبول أن يستخدم مسوقو البريد الإلكتروني خطوطاً غير منتظمة وأحجام خطوط وألوان مختلفة وأعلن أكثر من 70 ٪ من الناس أنهم يفضلون الخطوط حجم واحد.

إليك مثال على ما لا يجب فعله في نسخة البريد الخاصه بك:
كيف تضمن وصول رسائلك إلى البريد الوارد INBOX وكيف تتجنب تصنيفها كرسائل بريد مزعجة SPAM
مثال على الخطوط والألوان التي لا يجب عليك إستخدامها

تنبه ألوان وأحجام الخط غير المنتظمة أيضاً فلاتر تصفية البريد العشوائي وينطبق نفس الشيء على النص غير المرئي (الخط الأبيض على الخلفية البيضاء على سبيل المثال).

قلل من الصور:
 على الرغم من أننا نعيش في عصر تهيمن فيه الصور على جميع مجالات الحياة إلا أنه يبدو أنه في التسويق عبر البريد الإلكتروني إرسالك لصورة واحدة يعد أمراً كبيراً.
سيؤدي تضمين الكثير من الصور أو الصور الكبيرة إلى زيادة وقت تحميل بريدك الإلكتروني مما قد يؤثر على معدلات التسليم.
إن إرسال صورة واحدة كبيرة الحجم في نسخة بريدك الإلكتروني قد يجعلها تصنف ضمن رسائل البريد المزعج لتجنب ذلك تأكد من تضمين الصور ذات الصلة بالمحتوى فقط وقم بضغط حجم الصور إذا لزم الأمر ولكن احرص على عدم الإضرار بسلامة البصر ودائما قم بإستضافة الصور الخاصة بك في خدمات إستضافة موثوقة.

تأكد من التنسيق البرمجي:
إذا كنت تستخدم HTML لتصميم بريدك الإلكتروني فتأكد من صحة الأكواد البرمجية الخاصة بك فإذا كان بريدك الإلكتروني يتضمن علامات معطلة أو غير مكتملة فربما تمنعك فلاتر تصفية البريد العشوائي من الوصول إلى البريد الوارد للمشتركين.
كيف تضمن وصول رسائلك إلى البريد الوارد INBOX وكيف تتجنب تصنيفها كرسائل بريد مزعجة SPAM
تأكد من سلامة التنسيق البرمجي

تجنب الأخطاء الإملائية:
يعد التدقيق الإملائي والتدقيق اللغوي عنصرين أساسيين في كل حملة تسويق عبر البريد الإلكتروني. الإملاء والنحو الخاطئ سيضر بمصداقيتك مع عملائك ويجعلك تبدو غير محترف حيث أثبتت الدراسات أن 80٪ من الأشخاص يجدون الأخطاء النحوية والإملائية بمثابة مخالفة كبيرة تجعلك تبدو غير موثوق وغير محترف. هذه الأخطاء أيضا تثير حماس فلاتر البريد المزعج لذلك خذ الوقت الكافي للتحرير والتدقيق وإصلاح الأخطاء الإملائية.


اجعل من السهل إلغاء الاشتراك:
لقد ذكرت بالفعل أهمية تقديم طريقة سهلة لإلغاء الإشتراك من حملتك عبر البريد الإلكتروني. إنه القانون وهي ممارسة مهنية جيدة لذلك يجب عليك أن تقوم بتضمين زر أو رابط لإلغاء الاشتراك في كل واحدة من رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك وبالتالي يمكنك حماية سمعتك ومصداقيتك مع العملاء ومزود خدمة الإنترنت.


وأخيراً:
لسوء الحظ لا توجد صيغة سحرية تضمن عدم وصول رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك إلى البريد المزعج حيث تعد سياسات مقدمي خدمات الإنترنت وقوانين مكافحة البريد العشوائي وحشية إلى حد كبير ولا يوجد دليل محدد لمساعدتك في التعامل مع حل مشكلات قابلية التسليم.

ولكن من خلال الاهتمام بالمشكلات الفنية وتنظيف قوائم البريد الإلكتروني والعناية الجيدة لتجنب عدم إثارة حماس فلاتر الرسائل الغير مرغوب فيها ومن خلال المتابعة بالشكل المناسب وفي الوقت المناسب فمن المرجح أن تحافظ على مصداقيتك وسمعتك كمرسل مما يمكنه حمايتك من الوقوع في شباك القوائم السوداء.

وفي النهاية أحب أن أسمع ملاحظاتكم وتجاربكم وتعليقاتكم ، لذلك لا تتردد في التعليق.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

التنقل السريع